واشنطن تعرض تدمير “كيماوي سوريا” بالبحر

Sharing is caring!

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية التابعة للأمم المتحدة أن واشنطن عرضت تدمير ترسانة سوريا الكيماوية في البحر على متن سفينة تابعة للولايات المتحدة

وجاء في بيان للمنظمة التي مقرها في لاهاي “أن المدير العام للمنظمة قال إن عمليات تدمير الأسلحة الكيماوية ستجرى في البحر على متن سفينة أميركية باستخدام تقنية التحليل المائي”.مركز توثيق الإنتهاكات الكيميائية في سوريا / CVDCS /900

وأضافت المنظمة أن واشنطن عرضت تقديم التكنولوجيا والدعم الكامل والتمويل لتحييد الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وتتعرض منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لضغوط لايجاد خطة بديلة لتدمير ترسانة الغاز السام لدى سوريا بعد أن تراجعت ألبانيا عن استضافة هذه العملية.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إنها تلقت عروضا من 35شركة تبدي اهتماما بتدمير مخزون الأسلحة الكيماوية بحلول مهلة الجمعة لمعالجة نحو 800 طن من المواد الكيماوية الصناعية التي يمكن تدميرها بأمان في محارق تجارية.

لكن هناك 500 طن اخرى من المواد الكيماوية تشمل غازات الاعصاب ينظر اليها على انها عالية الخطورة لنقلها الى بلد أو معالجتهاتجاريا وسيتم التعامل معها على متن السفينة الأميركية.

وقالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ان العمليات ستنفذ على متن سفينة أميركية في البحر باستخدام تقنية التحليل المائي مشيرة، إلى أن سفينة تابعة للبحرية الأميركية تجري تعديلات لدعم هذه العمليات.

وذكرت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في بيان “عرضت الولايات المتحدة المساهمة في تقديم تكنولوجيا تدمير ودعم كامل وتمويل لعملية التخلص من المواد الكيماوية السورية الأكثر خطورة

المصدر سكاي نيوز

Follow me!

0total visits,1visits today

About

You may also like...

Comments are closed.

Scroll Up