منظمة حظر الأسلحة الكيميائية ترسل فريقا ثانيا إلى سوريا

Sharing is caring!

A United Nations vehicle carrying inspectors from the Organisation for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW) leaves a hotel in Damascus on October 7, 2013, as they continue their work to verify details of Syria's chemical arsenal and oversee their destruction. Syria agreed to give up its chemical arsenal under last month's UN resolution that enshrined an agreement struck between Washington and Moscow aimed at averting US military action. AFP PHOTO/LOUAI BESHARA

 

 

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية أنها سترسل فريقاً إضافياً من الخبراء لتكثيف تنفيذ خطة تدمير الترسانة السورية.

وقال المدير العام للمنظمة السفير أحمد أوزمجو بأن “التطورات الجارية تمثل انطلاقة بناءة في مسار ما من شك في أنه سيكون طويلا وصعبا”.

وأضاف أوزمجو في افتتاح المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية أن سوريا قدمت في 4 أكتوبر معلومات إضافية، وبدأ المسؤولون السوريون عمليا تدمير الترسانة الكيمياوية في 6 أكتوبر.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، قد أوصى أمس الاثنين، بتشكيل “بعثة مشتركة” من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية قوامها 100 رجل من أجل إزالة الترسانة الكيمياوية السورية.

وقال بان، في تقرير إلى مجلس الأمن الدولي، إن الأمر يتعلق بـ”أول مهمة من هذا النوع في تاريخ المنظمتين” وستكون قاعدتها الميدانية في دمشق في حين ستكون قاعدتها الخلفية في قبرص.

وستكون البعثة برئاسة “منسق مدني خاص” برتبة أمين عام مساعد.

ويوجد حاليا في سوريا فريق من 20 خبيرا من الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمياوية منذ الأول من أكتوبر للبدء بعملية تفكيك الترسانة الكيمياوية السورية.

Follow me!

0total visits,1visits today

About

You may also like...

Comments are closed.