مجلس الأمن يمدد التحقيق في هجمات بالغاز السام في سوريا بعد التصعيدات

Sharing is caring!

وافق مجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، على تمديد تحقيق دولي يهدف إلى تحديد المسؤولين عن هجمات بأسلحة كيماوية وقعت في سوريا.مركز توثيق الإنتهاكات الكيميائية في سوريا / CVDCS /21

وأقر مجلس الأمن المؤلف من 15 عضواً قرار التمديد لعام واحد، الذي صاغته الولايات المتحدة بالإجماع.

وقالت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة ودول أخرى أعضاء في مجلس الأمن إنهم يأملون بعد تجديد التحقيق، يوم الخميس، في بدء مفاوضات بشأن مشروع قرار لمحاسبة المسؤولين عن الهجمات، بما يشمل على الأرجح عقوبات من الأمم المتحدة، في حين اعتبرت روسيا نتائج التحقيق لا يمكن أن تستخدم لاتخاذ إجراءات في مجلس الأمن.

هذا وأدانت الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، قبل أسبوع استخدام نظام الأسد، وتنظيم” الدولة الإسلامية” (داعش) مواد سامة محظورة.

وأكدت المنظمة استناداً إلى قرار اللجنة المشتركة التي انبثقت عنها والأمم المتحدة أن “نظام الأسد مسؤول على ثلاث هجمات كيميائية سجلت في سوريا في الفترة بين مارس/آذار وأبريل/نيسان 2015”.

وتبنى مجلس الأمن الدولي في الشهر الثالث من العام المنصرم قراراً يدين استخدام غاز الكلور في سوريا، من دون توجيه الاتهام لأي طرف، وهدد بفرض إجراءات تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال عدم احترام القرارات الأممية مستقبلاً، حيث يجيز الفصل السابع لمجلس الأمن اتخاذ إجراءات “قاسية” قد تشمل فرض عقوبات، وحتى استخدام القوة العسكرية

Follow me!

0total visits,1visits today

About

You may also like...

Comments are closed.