للمرة الرابعة في أقل من 10 أيام.. الأسد يستهدف أحياء حلب بغاز الكلور

Sharing is caring!

مركز توثيق الإنتهاكات الكيميائية في سوريا / CVDCS /86استهدف طيران النظام المروحي، بعد ظهر اليوم الثلاثاء، أحياء حلب المحاصرة بغاز الكلور السام،وذلك للمرة الرابعة في أقل من 10 أيام

وأفاد مراسل أورينت “عمار جابر” باصابة عدد من المدنيين بحالات اختناق وتسمم نتيجة إلقاء طيران النظام المروحي 4 براميل متفجرة تحوي مادة غاز الكلور السام، على حيي “القاطرجي وضهرة عواد” في الجانب الشرقي المحاصر لمدينة حلب.

وهذه المرة الرابعة التي تنفذ فيها قوات الأسد هجمات بغاز الكلور السام على أحياء حلب المحاصرة منذ 10 أيام، حيث ألقى الطيران المروحي قبل يومين براميل متفجرة تحوي غاز “الكلور”، على حي طريق الباب، وقبلها بيومين تم استهداف حي “الأرض الحمرا” بذات المادة، في حين تعرض حي مساكن هنانو لهجمات مماثلة قبل نحو أسبوع.

يشار أن مجلس الأمن مدّد الأسبوع الماضي تفويضاً لاستكمال تحقيق دولي مكلّف بتحديد المسؤولية عن هجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا، لمدة 18 يوماً، حيث وجه التحقيق الذي أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيمائية على مدار عام قوات النظام بالمسؤولية عن ثلاث هجمات بغاز الكلور في إدلب.

وتبنى مجلس الأمن الدولي في الشهر الثالث من العام المنصرم قراراً يدين استخدام غاز الكلور في سوريا، من دون توجيه الاتهام لأي طرف، وهدد بفرض إجراءات تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة في حال عدم احترام القرارات الأممية مستقبلاً، حيث يجيز الفصل السابع لمجلس الأمن اتخاذ إجراءات “قاسية” قد تشمل فرض عقوبات، وحتى استخدام القوة العسكرية.

Follow me!

0total visits,3visits today

About

You may also like...

Comments are closed.