تحقيق أممي: النظام السوري مسؤول عن هجوم كيماوي في قميناس

Sharing is caring!

أعلنت الأمم المتحدة أن الجيش السوري شن هجوما كيماويا على بلدة قميناس في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا في مارس/آذار 2015. وبهذا حدد الخبراء مسؤولية النظام السوري عن 3 هجمات بالكيماوي، ومسؤولية داعش عن هجوم واحد

دويتشه فيله

أعلن خبراء تابعون للأمم المتحدة أن الجيش السوري شن هجوما كيماويا على بلدة قميناس في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا في 16 آذار/مارس 2015. ومع وصول التحقيق إلى أن النظام السوري هو المسؤول عن الهجوم الثالث بالغازات السامة، ستضطر روسيا، الداعمة له، للدخول في مواجهة جديدة مع أعضاء مجلس الأمن الغربيين بشأن كيفية الرد

Syrian-chemical

وأنحى التقرير الرابع للتحقيق، الذي استمر 13 شهرا، للأمم المتحدة ومنظمة حظر انتشار الأسلحة الكيماوية باللوم على الجيش السوري في هجوم بالغازات السامة في قميناس بمحافظة إدلب في 16 مارس آذار 2015 وفقا لنص للتقرير

غير أن الخبراء لم يجمعوا أدلة كافية لتحديد المسؤولية عن هجومين كيميائيين آخرين في بنش بالمحافظة نفسها في 24 آذار/مارس 2015 وفي كفر زيتا بمحافظة حماة في 18 نيسان/أبريل 2014، وذلك بحسب ما جاء في تقرير لهم بعثوه الجمعة إلى مجلس الأمن الدولي

وكانت لجنة التحقيق، المسماة فريق “آلية التحقيق المشتركة”، أفادت في تقرير بأن مروحيات عسكرية سورية ألقت غاز الكلور على بلدتين في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، هما تلمنس في 21 نيسان/ابريل 2014 وسرمين في 16 آذار/مارس 2015. وأضاف التقرير أن تنظيم الدولة الإسلامية استخدم من جهته غاز الخردل في مارع بمحافظة حلب في شمال سوريا في 21 آب/أغسطس 2015

“النظام السوري مسؤول عن ثلاث هجمات وداعش عن هجوم واحد”

ومن أصل تسعة هجمات كيميائية مفترضة نظر فيها فريق “آلية التحقيق المشتركة” وتم شنها بين عامي 2014 و2015، نسب المحققون ثلاثة هجمات إلى النظام السوري وهجوما واحدا إلى تنظيم الدولة الإسلامية. وتم تمديد ولاية فريق “آلية التحقيق المشتركة” حتى نهاية تشرين الأول/أكتوبر لتمكينها من استكمال تحقيقاتها

ودعت واشنطن وباريس ولندن إلى فرض عقوبات على مرتكبي هجمات بأسلحة كيميائية في سوريا، وخصوصا نظام الرئيس السوري بشار الأسد. لكن روسيا حليفة النظام السوري تؤمن له الحماية

وشككت موسكو حتى الآن في الخلاصات التي توصل إليها فريق “آلية التحقيق المشتركة” معتبرة أنه لم يقدم أدلة قاطعة بما يكفي. وفي تقريرهم الرابع، خلص المحققون إلى “أنه توجد معلومات كافية (تتيح) الاستنتاج بأن الهجوم (على قميناس في 16 آذار/مارس 2015) تسببت به مروحية هليكوبتر تابعة للجيش السوري ألقت مقذوفا من ارتفاع عال فلامس الأرض ونشر مادة سامة أثرت على السكان”

ويعتقد المحققون أن الأمر قد يكون متعلقا بغاز الكلور استنادا إلى العوارض التي ظهرت على الضحايا. وفي كفر زيتا، لم يتمكن المحققون من برهنة أن الجيش السوري ألقى مواد سامة من خلال استخدام براميل متفجرة “لأن بقايا البراميل المستخدمة قد أزيلت”

وقد عثر على برميل يحوي آثار على غاز الكلور في بنش، لكن لم يكن بالإمكان ربطه بشكل رسمي بالأحداث التي رواها شهود العيان. وأكدت تقارير سابقة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية استخدام اسلحة كيميائية في الحرب بسوريا، من دون أن تحدد المسؤولين عنها بشكل واضح

Follow me!

0total visits,3visits today

About

You may also like...

Comments are closed.