بان كي مون: نقل كيماوي سوريا تأخر دون مبرر

Sharing is caring!

مركز توثيق الإنتهاكات الكيميائية في سوريا / CVDCS /1989أشار الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، في تقرير الثلاثاء، إلى إن عملية نقل أسلحة كيماوية من سوريا تأخرت دون مبرر وعبر عن مخاوفه لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد

ووافقت سوريا على تدمير ترسانتها من الأسلحة الكيماوية بموجب اتفاق تفاوضت عليه روسيا والولايات المتحدة بعد هجوم بغاز السارين في 21 أغسطس قتل خلاله المئات ودفع واشنطن للتهديد بشن هجمات جوية ضد سوريا.

وتتبادل الحكومة السورية والمتمردون الاتهامات بشن الهجوم.

وقال بان في تقرير لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بتاريخ 27 يناير، لكنه أتيح، الثلاثاء، إنه لم يتم الوفاء بمهلة 31 ديسمبر لإزالة المواد الكيماوية الأكثر خطورة، إذ تقول سوريا إن العملية تواجه تحديات أمنية.

وقال بان: “مع إدراك الوضع الأمني داخل الجمهورية العربية السورية الذي يشكل تحديا فإن تقييم البعثة المشتركة أن سوريا لديها المواد والعتاد الكافي لتنفيذ تحركات برية متعددة تضمن الإزالة السريعة لمواد الأسلحة الكيماوية”.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية حددت يوم 31 ديسمبر مهلة لنقل المواد الكيماوية الأكثر خطورة خارج سوريا والتي تشتمل على مكونات لصنع غاز السارين وغاز الأعصاب في.إكس.

ومن المقرر تدمير هذه المواد السامة في البحر على سفينة أميركية مجهزة لهذا الغرض بحلول يوم 31 مارس.

ومن المقرر نقل بقية المواد الكيماوية خارج سوريا بحلول الخامس من فبراير وتدميرها بحلول 30 يونيو، إذ تشرف على العملية بعثة مشتركة بين منظمة حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة.

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

Follow me!

0total visits,2visits today

About

You may also like...

Comments are closed.

Scroll Up