النظام السوري يقصف قرية الزارة بقنابل النابالم التي تحوي الفسفور الابيض

Sharing is caring!

نشرت الصفحات الالكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي في تاريخ 3/5/2014 , أن الطيران الحربي التابع للنظام السوري قد إستهدف قرية الزارة الواقعة في الريف الغربي لمدينة حمص , بقنابل تحوي مواد حارقة وتعرف بإسم قنابل النابالم
بعد التواصل مع الناشطين في تلك المنطقة , فقد أكدوا أنه وخلال الغارات الجوية التي يقوم بها الطيران الحربي التابع للنظام السوري على تلك المنطقة , فقد ألقيت اعداد كبيرة من القنابل التي تنتشر في الهواء وتتبعثر قبل ارتطامها بالارض
وقد أكد الناشطون أنه قد اطلق عشرات الصواريخ الصغيرة على القرية , وعند انفجارها كانت تتناثر كتل نارية صغيرة مشتعلة , يرافقها دخان ابيض كثيف يؤدي لحرق الاجسام الحية والقابله للاشتعال , ولا تنطفى النار إلا بعد ردمها بالتراب او حجب الهواء عنها , وقد أكد الناشطون أنهم جربوا إطفاء النار بسكب الماء عليها ولكنه لم يكن يساعد على الإخماد
ومن خلال هذه الشهادات والتواصل للتأكد من طبيعة هذه القنابل , فقد أقر قسم الاختصاص في مكتب توثيق الملف الكيماوي في سوريا , أن السلاح المستخدم هو الفوسفور الابيض الذي يحمل في مجموعة من القنابل الصغيرة , تعرف بقنابل النابالم وتطلق عبر جمعها في صاروخ يفرغ مافيه ساعة إطلاقه
ونذكر أن النابالم يحوي مواد الفسفور الأبيض المحرم دولياً , وهو بطيئ الاشتعال و الاحتراق ويلتصق على الاجسام التي يصل إليها , وهو مادة رافضة للماء مقاومة للبل و قد تصل حرارته الى 1000 درجة , و يسبب حروق من الدرجة الاولى والثانية والثالثة ولا تخمد النار التي تنتج عنه الا بعد عزله عن الهواء , وذلك بإغلاق الابواب والنوافد وعدم تسريب الهواء إليه , أيضاً من الطرق التي تجعله يتوجه أكثر وينتشر هو سكب الماء عليه , ولهذا فإن الطريقة الصحيحة لإخماد نيرانه هو رمي التراب عليه وردمه بشكل كلي , والإبتعاد وعدم إستنشاق الدخان الذي ينتج عنه
وعلى هذا فإن مركز توثيق الانتهاكات الكيمائية في سوريا , يوثق إنتهاك جديد للنظام الحاكم في سوريا , بإستخدامه سلاح محرم دولياً غير آبه بالقرارات والأعراف الدولية , والتي تنص على أن إستخدام هكذا مواد تعتبر جرائم حرب

 

Follow me!

0total visits,1visits today

About

You may also like...

Comments are closed.