العفو الدولية : هجوم سرمين دليل جديد على ارتكاب الأسد جرائم حرب و يجب محاكمته

Sharing is caring!

أكدت منظمة العفو الدولية أن الهجوم الذي قامت به قوات الأسد على سرمين بغاز الكلور يشكل أدلة جديدة، حول ارتكاب نظام الأسد جرائم حرب في البلاد
وقال تقرير المنظمة أن قوات الأسد شنت هجومًا بغاز الكلور على ريف إدلب، شمالي سوريا، أسفر عن مقتل أفراد أسرة كاملة، بينهم ثلاثة أطفال دون الثالثة من العمر
وأكد التقرير أن الهجومين قدما أدلة جديدة على أن” قوات الحكومة السورية ترتكب جرائم حرب مستمرة” ، قال فيليب لوثر – مدير قسم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية : ” إن من الواجب إحالة الوضع في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية “
ولفت التقرير إلى أن المروحيات التابعة للقوات الجوية السورية، ألقت أربعة براميل متفجرة تحتوي على غاز الكلور، على بلدتي سرمين وقميناس، ما أدى إلى إصابة حوالي 100 شخص، مشيرًا إلى أن طبيبًا ومسؤول دفاع مدني عاينا حالة المصابين، وأفادا بأن أعراضًا نموذجية لهجوم كيميائي ظهرت على المصابين، من احمرار العينين، وضيق التنفس، وسعال مستمر، وسيلان اللعاب من الفم

 

Follow me!

0total visits,1visits today

About

You may also like...

Comments are closed.