اسرار وحقائق ما يدور خلف اسوار ترسانة النظام السوري

Sharing is caring!

 

من خلال معلومات مسربة من قبل اجهزة استخبارات في المعارضة السورية ومتابعة للملف الكيماوي في سوريا فقد تبين ان هناك صفقة بين ضباط  من الحرس الثوري الإيراني وضباط من النظام السوري لشراء (1طن) من سلاح الكيماوي الخام وإرساله إلى الحوثيين في صعدة بشمال اليمن والهدف من هذه الصفقة بالمرحلة الأولى هو تهديد أمن بلاد الحرمين .%d9%8a
التفاصيل :
الصفقة تمت بدون معرفة رئيس النظام بشار الاسد والمسؤولين الكبار في نظامه .
 وتم دفع ثمن هذه الصفقة للضباط السوريين التالية أسمائهم وستكشف لأول مرة وهم :
 
اللواء علي يونس نائب رئيس شعبة المخابرات العسكرية 
اللواء توفيق يونس في إدارة أمن الدولة الفرع 251 الفرع الداخلي اللواء جمعة الأحمد قائد القوات الخاصة
 
وكان ثمن هذه الكميات التي سرقت وبيعت مليون دولار امريكي لكل ضابط من هؤلاء وما يليها من مئارب إيرانية لهم .
المواد الكيماوية الى الان لاتزال موجودة في موقع قرب الحدود السورية.
وللتأكيد على هذه الحادثة واثباتها فقد اصبح العميد حافظ محمد مخلوف رئيس جهاز الأمن الداخلي وابن خالة بشار الاسد يستدعي الضباط الذين ذكرت أسمائهم بصفقة بيع مواد الخام الكيماوي مع المخابرات الإيرانية لصالح الحوثيين في شمال اليمن بصعده وجاري التحقيق معهم بين الحين والاخر  .
                         
وعلى هذا نكشف شيئا بسيطاً من ما يدور خلف اسوار العصابة الحاكمة في سوريا .

Follow me!

0total visits,1visits today

About

You may also like...

Comments are closed.